منتدى طلاب كلية التربية النوعية - جامعة الزقازيق
 
البوابةالرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 اصغر كاميرا فيديو فى العالم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
@شوشو@
عضو متميز جداً
عضو متميز جداً
avatar

عدد الرسائل : 1609
العمر : 32
تاريخ التسجيل : 04/12/2007

مُساهمةموضوع: اصغر كاميرا فيديو فى العالم   2008-03-13, 9:35 pm

الاجهزة الالكترونية الحديثة جيدة ورائعة. ولكن ومع زيادة اعجابنا بالتقنيات كذلك يزداد انتقادنا لها. لقد تعلمنا بالاسلوب الصعب أن الخمسة أميال التي يقول منتجو الاجهزة اللاسلكية «ووكي ـ توكي» مثلا، انها تغطيها، هي في الواقع لا تتعدى أبعاد الباحة الخلفية من المنزل، كما أن بعض نسخ «ويندوز» لا تعمل جيدا، وان حدث وطلبت مساعدة فنية منهم (أي من المنتجين) فان هذا الطلب لا يشكل أي أهمية لهم.
كذلك أدرك الاف الناس أن كاميرات الفيديو التي هي بحجم الجيب، ماهي إلا وسيلة لسحب المال، فبدلا من الاشرطة تقوم هذه الكاميرات بالتسجيل على ذاكرة غالية الثمن لاتستوعب أكثر من 20 دقيقة من تسجيلات الفيديو، في حين أن قدرة التقريب والتكبير (زوم) وحياة البطارية هما سيئتان للغاية. أما بالنسبة الى جودة الصورة والفيديو فان الاسوأ منها هي الصور الملتقطة بواسطة الهواتف الجوالة فقط.

قد تسامح نفسك على كل هذه الشكوك التي تساورك، اذا علمت بكاميرا الفيديو الجديدة Xacti HD1 من سانيو التي يمكن وضعها في الجيب التي ستطرح في الاسواق في مارس المقبل التي يقال انها عالية الوضوح جدا. ولكن هل يعقل الحصول على لقطات فيديوية تلفزيونية من كاميرا بحجم قالب صابون صغير؟ لابد أنه أمر مهم في عالم يتجه ببطء، ولكن باصرار وثبات الى مستقبل للصور العالية التحديد والوضوح. انها ستكون فعلا أصغر كاميرا في العالم من النوع الذي يعرض المشاهد التلفزيونية العالية الوضوح HDTV . وهي بسعرها الذي لايتعدى ال 800 دولار ستكون الارخص ثمنا (حتى هذا التاريخ فان أصغر كاميرا HDTV كانت HC1 من سانيو التي تباع بسعر 1340 دولارا).

جودة مطلوبة

* ولكن هل ستكون كاميرا Xacti HD1 جيدة كما هو الظاهر؟

الجواب لا، لكنها اقتربت جدا من الجودة المطلوبة أكثر مما نتوقع.

بداية، من المهم استيعاب وفهم الحسنات والسيئات لكاميرات الفيديو التي تسجل على الذاكرة، فلكونها تستخدم بطاقات «إس دي» SD بدلا من الاشرطة، فان ذلك يحمل في طياته العديد من الفوائد، منها مثلا أنك لاتستطيع التسجيل على تسجيل سابق عن طريق الخطأ. كما يمكن القفز من لقطة الى أخرى من دون الانتظار للف الشريط، أو بسرعة الى الامام. كما يمكنك التخلص من عادة شراء الشرائط لانه يمكن اعادة استخدام بطاقات الذاكرة هذه وتفريغ صورك واللقطات السينمائية على كومبيوترك لدى امتلائها.

الامر السلبي هنا هو ضرورة شراء بطاقات الذاكرة هذه لان الكاميرا Xacti HD1 هذه لا تأتي ببطاقة من هذا النوع. والبطاقة هذه من نوع «إس دي» تتسع الى 2 غيغابايت من الذاكرة، وهي الاكبر المتوفرة حاليا ويبلغ سعرها على الانترنت 100 دولار ويمكنها استيعاب 28 دقيقة من الفيديو التلفزيوني العالي الوضوح. واذا اشتريت الكاميرا هذه وبطاقتين من هذا النوع فأنت ما زلت لم تتجاوز الـ 100 دولار.

وحالما تمتلئ البطاقة يمكن وضع الكاميرا على حامل الشحن ووصلها بالكومبيوتر عن طريق سلك «يو اس بي» . عند ذاك اسحب ملف الصور والفيديو من الكاميرا الى القرص الصلب في جهاز الكومبيوتر، وهي طريقة اسهل بكثير من تشغيل الشريط الفيديوي العادي في الوقت الحقيقي.

وفي كومبيوترات «ماك» يقوم برنامج iMovie وFinal Cut بالتهام ملفات الفيديو MPEG-4 من دون أن يرف له جفن، كما تختلف درجة تناسب ملفات MPEG-4 مع برامج «ويندوز» لتحرير لقطات الفيديو. كذلك تقوم سانيو بضم برنامج تحرير اساسي لكل من نظامي «ماك» و«ويندوز».

شاشة متميزة

* وتعتبر الشاشة الدوارة قياس 2.2 بوصة العالية الوضوح مزية اخرى تشكل اختراقا تقنيا. فالناس يذهلهم مرآها حين يرونها لأنها تكون المرة الاولى التي يرونها تعمل بفعل انبعاث ضوء عضوي مصدره صمام ثنائي (دايود) في الكاميرا.

وتقوم الصمامات الثنائية العضوية OLED التي هي تقنية جديدة للشاشات بتقديم صور اكثر اشراقا وألوانا، بكثير من التفاوت بينها، مقارنة بالشاشات التقليدية العاملة بالبلور السائل «إل سي دي». وفي الواقع تبدو لقطات الفيديو والصور بشكل أفضل على شاشة الكاميرا HD1 مما لو كانت على جهاز الكومبيوتر، أو على شاشة التلفزيون، وهو أمر ليس بالضرورة أمرا حسنا.

وعلى صعيد النظريات فان من المفترض أن تتطلب شاشة OLED طاقة أقل من الشاشات البلورية، لكنها كما يبدو قد لاتساعد كاميرات HD1 كثيرا، فبطاريتها لاتدوم أكثر من ساعة، وشاشتها لاتظهر جيدا في شعاع الشمس الساطع أيضا. وبمجرد فتح الشاشة فان ذلك ينشط الكاميرا ويجعلها جاهزة للعمل. وهذا على صعيد «ما هو مكتوب» أمر جيد ومزية طبيعية من شأنها تخفيض عمليات تحضير لائحة التحضير للتصوير. لكن على صعيد الواقع العملي فأن هذا يعني ضرورة فتح الشاشة لتسجيل أي لقطات، مما يعني استهلاك شحنة البطارية بسرعة والظهور بمظهر سخيف لدى تسجيل الاصوات فقط. (ان الكاميرات هذه من شأنها ان تعمل كمسجلات صوت ايضا من الدرجة الاولى، فهي لا تحتوي ميكرفونا واضحا وقويا فحسب، بل هناك من فكر في سانيو ايضا في وضع أداة لوصل ميكرفون خارجي بها).

ولدى الامساك بالكاميرا هذه في الوضع التصويري الذي هو غير مريح جدا بسبب الحواف المعدنية الحادة فيها يواجهك زران، واحد لالتقاط الصور والثاني للشروع في تسجيل الفيديو أو ايقافه. (ويمكن التقاط صورة أثناء تسجيل الفيديو اذا كنت لاتمانع من حصول فجوة في شريط الفيديو). وتعتبر الميغابي**لات الخمس من قدرة التصوير أمرا جيدا. كما يعمل ايضا بشكل جيد الضوء الكشاف (فلاش)، علاوة الى أن هناك مجموعة من الازرار والضوابط اليدوية للتحكم بدرجة التعرض الى الضوء وحساسيته، فضلا عن المصراع وفتحة الضوء وموازنة اللون الابيض. أما بالنسبة الى تعديل درجة التعرض الى الضوء فلا يعني ذلك البحث في لائحة المهام والوظائف ، فقط يتطلب الامر تحريك الذراع الرئيسي يمنة أو يسرة.

وليس هناك ما تخشاه شركات كوداك أو كانون أو ***ون، فاللقطات الجامدة للاجسام المتحركة تظهر غالبا باهرة الشكل، كما انه في الضوء الخفيف تظهر الصور حبوبا أكثر بكثير من صومعة للحبوب إضاءة وثبات

* لكن الذي يود العالم معرفته فعلا هو كيف يبدو الفيديو العالي الوضوح فعلا؟

«جودة عالية» على حد قول ممثل سانيو الذي تابع يقول «خاصة في الاضاءة المسيطر عليها، وعندما تكون الكاميرا ثابتة ومتوازنة». وكان يتوجب عليه أن يقول بدلا من «خاصة» «فقط».

وظهر أن هذين العاملين: الاضاءة والثبات هما المسألتان الاساسيتان بالنسبة الى كاميرا الفيديو هذه. فاذا ما ثبتها على حامل ثلاثي في يوم مشمس على شاطئ البحر تكون المشاهد واللقطات الفيديوية التي سجلتها حديث الجميع. فإذا ما عدت الى المنزل اوصلها مقبسيا بجهازك التلفزيوني العالي الوضوح، ثم اكبس على «التشغيل»Play على جهاز التحكم عن بعد (ريموت كونترول) لتفاجئ الناس بنقاوة ووضوح الشاشة العريضة: 1280 بي**ل في 720 بي**ل التي يدعوها هواة التصوير فيديو عالي الوضوح بدرجة 720 بي**ل. وتقوم كاميرا HD1 ايضا بتسجيل فيديوات عادية الوضوح والتحديد بكبسة زر.

ولا يستطيع شريط الفيديو الاقتراب حتى من جودة التلفزيون التجاري العالي الوضوح، أو حتى ما تنتجه كاميرا سانيو HC1 البالغ سعرها 1340 دولارا. ومع ذلك فان الكاميراHD1 هي افضل بكثير من أي كاميرا جيب فيديوية، فهي في أحسن حالاتها تجعل حتى غالبية الكاميرات الاخرى التي تستخدم أشرطة الفيديو تبدو أمامها متواضعة جدا. ولكن من دون اضاءة جيدة وحامل ثلاثي تبدو كاميراHD1 مشروعا مشكوكا فيه، فاللقطات الداخلية والمشاهد الضعيفة الاضاءة تكون موبوءة بالب**يلات الراقصة والمضغوطة على بعضها كالعناقيد.

ثم هناك مسألة ثبات الصورة حيث تمثل الكاميرا هذه مجموعة من المشاكل العاصفة أولها هو انه يتوجب الامساك بها عموديا بيد واحدة المعرضة دوما للاهتزاز. ثانيها لكون الكاميرا تفتقر الى كاشف للمنظر للنظر عبره بالعين عليك أن تمسك بالكاميرا بعيدا عنك بطول ذراعك مما يقلل أكثر من عامل الثبات. وأخيرا فان الشاشة العريضة والفيديو العالي الوضوح ذات الاتجاه الافقي يميلان الى زيادة الاهتزاز الذي سببه الحمل باليد.

وتملك الكاميرا HD1 مثبتا للكاميرا لكنه لايقوم بالكثير. كما أنها في الوقت ذاته تملك تأثيرا جانبيا سيئا، فهي تضحي بالهامش الخارجي لاطار الفيديو. وهي ضعيفة في اللقطات العريضة الزاوية. ولكي يجري وضع رجل بالغ بطول ستة أقدام داخل إطارها، عليه، أو على الممسك بالكاميرا، التراجع 15 قدما.

وأخيرا من الجدير ذكره أن التركيز الذاتي للبؤرة بطيء جدا، إذ يتوجب على الكاميرا هذه تعديل بؤرتها في كل مرة يجري فيها تغيير درجة التقريب والتكبير (زوم)، وتسجيل هدف ما على مسافات مختلفة، أو أحيانا مرور شيء ما للحظة بينك وبين الهدف المطلوب تصويره. وفي بعض الاحيان والاوضاع يتطلب من الكاميرا هذه اضاعة ثانيتين لكي تستعيد وظيفتها. ولا تستطيع الية التركيز الذاتي مماشاة النظام البصري للتقريب والتكبير عشر مرات للكاميرا. من هنا فانه من المستبعد أن تصبح الكاميرا هذه أداة الاختيار المستقلة لصنع الافلام، لكن القدرة على حمل هذه الاداة في الجيب هو أمر جدير بالتنويه. ثم أن امكانية تشغيلها خلال ثانيتين هو أمر قيم أيضا. وحتى لو كانت هناك الة تصوير وتسجيل فيديو صحيحة موجودة على الرف ذاته فان المصور المثالي لافراد عائلته قد تغريه الكاميرا HD1 هذه عندما يكون هناك عرض رائع على الشاشة في غرفة الجلوس. ان بساطة هذه الكاميرا وسرعتها في التشغيل والتقاط الصور تجعلها تحصل على أفضل النقاط في ما يختص بالثقة والملاءمة.
[hr]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اصغر كاميرا فيديو فى العالم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتديات تكنولوجيا التعليم :: منتدى الفيديو التعليمي والمونتاج-
انتقل الى: